الأحد، أغسطس 24، 2008

؛؛ أمــــي ؛؛

يا أمي قالوا لي أن اكتب لك ،،
ما عـرفوا من تكوني كي يطلبوا ذلك،،
فدعيني يا أمي بحروفي أداعب مشاعرهم المتصلبة،،
دعيني اخبرهم من تكوني كي لا يعدوا الطلب،،
.............
يا أمي هل رأيت بحرا يمشي له الناس..!؟
أنت هي البحر ونحن نمشي في هواك،،
يا أمي هل رأيت سفنا بلا مرسى...!.؟
نحن السفنٌ بلا مرسى من غيرك،،
يا أمي أنت بحر من الحنان لا يجف أبداً ،،
يا أمي أنت نهر يفيض بالأمان والاطمئنان،،
أنت أكبر هدية من رب السماء،،
يا أمي هل تذكرين صبية ً صغيرة ً هامت بحبك والهيام عذاب،،
مازلت أذكر يا أمي لمساتِ يدك ومداعبتك لي،،
يا أمي ما كذبوا حين قالوا أنك مدرسة ُُ ُ،،
وكيف لا تكوني مدرسه ومنك تعلمنا ومازلنا نتعلم،،
يا أمي هل تذكرين دخولي للمدرسة وبكائي خوفا من هذا العالم الجديد،،
وأنا اذكر وقتها مسحتي دمعتي وقلت كلماتٍ ترن في أذني دوما،،
" لابد عليك أن تتعلمي فهو سلاحك الوحيــد "
هل تذكرين هديتي لك عند النجاح،،
وقتها رسمتِ قبلة ً على خدي ،،شعرت بالدفء فيها،،
وكنت أرى دموع الفرح في مقلتيك،،
مازلت أذكر تلك السنين الجميلة وكأنها تحدث الآن أمام ناظري،،
والآن كبرت يا أمي وأصبحتِ أقرب إلي من ذي قبل،،
فهل تذكرين عندما ارتميت بحضنك تداعبيني وتلعبين بشعري،،
هل تذكرين..!!
يا أم أنا لم اشرب من صدرك الحليب بل شربت منه ،،
الدفء والأمان،،
الحب والحنان،،
العطف والإحسان،،

يا أمي أني لي رجاء من رب السماء،
يا رب هذا رجائي وليس لي رجاءٌ سواه،،
أن يسقيك من حوض نبيه شربتا لا تظمئين بعدها أبدا،،
وأن يجعل الجنان هي ملتقانا بعد هذه الدنيا الفانية،،
،،
يا أمي هل اكتفي بذلك أم أزيد بضع حروف،،
فربما لم تداعب كلماتي مشاعرهم،،

يا انتم يا من تقرئون ما اكتب،،
تلك أمي ،، تلك أمي ،، تلك أمي،،
من حملتني تسعه شهور،،
،، تلك أمي ،،
من سهرت علي السنين،،
،، تلك أمي ،،
من ربتني وتعبت علي،،
،، تلك أمي ،،
بلسم تداوي جروحنا،،
،، تلك أمي ،،
هبة من خالقنا،،
،، تلك أمي ،،
وأي أم تملكون،،
،، تلك أمي ،،
حفظها البارئ لنـا،،
،، تلك أمي ،،
أطال الله عمرها وأعمار أمهاتكم،،



وقد أشاد الله بالأم في مواضع كثيرة أسردها على سبيل المثال لا الحصر

الأم في القرآن الكريم يطلق القرآن الكريم كلمة "الأم" على الأصل الطيب والمقدس لكلّ شيء عظيم. فمكّة المكرّمة هي "أم" القرى، لأنها مهبط الرسالات السماوية التي اختزلها الله عزّ وجلّ في "الإسلام" الذي كان غاية الرسل والرسالات جميعاً، فقال تعالى: { مصدق الذي بين يديه ولتنذر أم القرى ومن حولها } [الأنعام:92]، وقال: {وكذلك أوحينا إليك قرآناً عربياً لتنذر أم القرى ومَن حولها} [الشورى:7].هذه الوالدة هي محل البرّ والإكرام كالوالد لا فرق بين السيئ منهما والحسن من حيث وجوب ذلك البر كما قال تعالى: {وقضى ربّك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً} [الإسراء:23]، حتى لو كانت الوالدة بغيا أو كافرة. أما الأم فقد أطلقها الله عزّ وجل على الأصل الكريم الذي هو رمز التضحية والفداء والطهر والنقاء، والحب والحنان، وهي الأصل الذي يتشرف الولد به، ويفخر بنسبه له ونسبته إليه، وتأمل في هذا الفرق الذي جاء على لسان النبي عيسى(ع)، فهو حين تكلّم عن وجوب البرّ والإكرام ذكر وصف "الوالدة"، فقال: {وبراً بوالدتي ولم يجعلني جباراً شقياً} [مريم:32]. وحين تكلم القرآن الكريم عن عيسى(ع) وعن مواصفات وصفات والدته الكريمة والمعجزة، أطلق عليها لفظ "الأم"، فقال عزّ وجل: {ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمّه صديقة...} [المائدة:75]، وعندما أراد الله عز وجل لفت نظر الأبناء إلى معاناة الأم من جراء الولادة، مقدماتها وآثارها ونتائجها، فإن القرآن الكريم يطلق كلمة "الأم" المضحية الصابرة المكرمة يوم القيامة والتي أمرنا الله بإكرامها في الدنيا إكراماً مطلقاً لا حدود له، فمن أساليب القرآن الكريم البليغة في هذا المجال أنه يوصينا ببرّ الوالدين ثم يعقبها بالحديث عن الأم فقط لشدة فضلها على الأب {ووصّينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن} [لقمان:14].وهكذا تحدّث الله عن فضل الأم لشدة معاناتها وهناً على وهن في الحمل وما يلزم له من تضحيات، ومثل ذلك قوله تعالى: {ووصّينا الإنسان بوالديه إحساناً حملته أمه كرهاً ووضعته كرهاً..} وعندما أراد الله عزّ وجل بيان مدى حنان الوالدة على أولادها، ومدى شفقتها وإشفاقها على أولادها عبر الله عنها بلفظ الأم فقال: {وأصبح فؤاد أم موسى فارغاً إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من الموقنين} [القصص:10].
وعن بر الأم اذكر ما جاء فيه::
﴿وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا﴾ الآية /سورة الإسراء / الآية 23وها هو أفضل الخلق سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم قد سئل : أيّ العمل أفضل؟ أي بعد الإيمان بالله والرسول فقال: الصلاة في وقتها، قال السائل : ثمّ أيّ ؟ قال: برّك لوالديك.إخوة الإيمان، إنّ فضل برِّ الوالدين عند الله عظيم، ولذلك قال الله تعالى: ﴿وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا﴾ الآية .ثمّ إنّ برّ الأمّ أعظم ثوابًا من برّ الأب كما أنّ عقوق الأمّ أشدّ إثْمًا من عقوق الأب، والعقوق هو إيذاء أحدهما أذًى غير هيّن كضرب أحدهما أو كشتم أحدهما. فمن هنا نجد أنّه لا بدّ لنا من أن نبيّن بعض ما ورد في أمر برّ الأمّ. ففي الحديث أنّ صحابيًّا قال لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم: من أحقّ الناس بحسن صحابتي؟ فقـال لـه الرسول: أمّك. قال: ثمّ من؟ قال: أمّك. قال: ثمّ من؟ قال: أمّك. قال: ثمّ من؟ قال: أبوك.وقد قيل فيها:الأمّ مدرسـة إذا أعددتَهـا أعددت شعبًا طيِّب الأعراقِفالأمّ أولى بالبرِّ من سائر الناس فهي أعظم الناس حقًّا على الرجل. وفي حكم الرجل المرأة غير ذات الزوج فهي والرجل في هذا سواء. وقد ورد في الحديث الذي رواه الحاكم في مستدركه من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "أعظم الناس حقّا على المرأة زوجها وأعظم الناس حقّا على الرجل أمّه".فهذا الحديث فيه بيان أعظميّة حقّ الرجل على المرأة على حقّ غيره، وفيه أيضًا بيان عظم حقّ الأمِّ على الرجل.إخوة الإيمان، ها نصيحة من القلب لكل من أراد رضا الله وطلب الفوز بالمراتب العليا الزم طاعة الله وكن حريصًا على تحصيل الثواب في صحيفة عملك وتمسّك بهدي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فهو الذي أوصانا بوصايا، ومن جملة ما أوصى به برِّ الأم تلك الخصلة العظيمة.

وأما ما قيل في الشعر عن الأم فهو الكلام الجميل الذي وصف الجزء اليسير من من معنى الأم الكبير




أحن الى
خبز أمي
وقهوة أمي
ولمسة أمي ..
و تكبر في الطفولةيوماً على صدر أمي
وأعشق عمري لأني اذا مت أخجل من دمع أمي !
خذيني ، اذا عدت يوماًوشاحاً لهديك
وغطي عظامي بعشب
تعمد من طهر كعبك
وشدي وثاقي .. بخصلة شعر ..بخيط يلوح في ذيل ثوبك ..
ضعيني ، اذا ما رجعت
وقوداً بتنور نارك
وحبل غسيل على سطح دارك

لأني فقدت الوقوف
بدون صلاة نهارك

هرمت ، فردي نجوم الطفولة
حتى أشارك
صغار العصافير
درب الرجوع ..
لعش انتظارك .. !



كتب بقلم: الأخت نوال ابراهيم.. مرتضى،،.قلب المحبة

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

أنا أعتذر عن الملف التالف وأتمنى أن تسمحي لي بإدراج الموضوع في خانة التعليقات
رسالة إلى ولدي
كتب لي ابني اليوم عبارة في مذكرتي
(أحبك ياأمي أكثر من أي شئ ,فأنتي من أرضعني وربيتيني ,وأتمنى أن نبقى أنا وإياك إلى الأبد)
هذه الكلمات الصادرة عن طفلي ذو العشر سنوات ,هزت داخل وجداني جبال المشاعرالساكنة .
أنت يا ولدي بارقة الأمل لي في كل عثراتي وهزائمي ,عندما أنظر إليك أعلم أنه مازال لدي أمل في المستقبل , عندما أنظر إليك وأكون معك أشعر أني إنسانة يكونها الحب والحنان ولا تعرف حروف الحقد والشر .
معك يا ولدي تكتمل إنسانيتي في هدوء ,وتسقط قشور الصراع وشرور الحياة.
فأنت يابني نبع خير يرويني ,معك أنت لم أعرف عطشا للحنان , عطشا للمحبة.
معك أنت أشعر أني مخلوق كبير , واني أملك ما لا يملكه بشر على الأرض .
عندما أنظر في عينيك تسكن كل آلامي وأنسى كل الآلام السوداء.
عندما تبتسم لي تنتشلني ملائكة السعادة فوق سحاب الأمان .
عندما تناديني (ماما)
تختفي كل عيوبي , وتمتلئ حفر النقص داخلي بطاقة الحياة ,تدفعني لمائة عام إلى الأمام .
ربما يابني لن أستطيع تحقيق أمنيتك بأن نظل معا إلى الأبد,لكني أعدك أن ترافقك بركتي ودعواتي حتى يجمعني بك الرحمان في جنان الخلد ياولدي.
أتمنى أن ينال الموضوع إعجابك

almortada يقول...

اشكركي ياقلب المحبه على هذا الموضوع الرائع واتمنى ان يكون في ميزان حسناتكي ,واحب ان اضيف هذه الكلمات البسيطة
قال تعالى:

( وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ

ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ

الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي

تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ )

(الأحقاف-15)

( الزم رجلها فثم الجنة )

محمد صلى الله عليه وسلم

رواه ابن ماجة

لا توجد في الدنيا وسادة أنعم من حضن الأم،

ولا وردة أجمل من ثغرها

( شكسبير )

الأُمُّ مَدْرَسَةٌ إِذَا أَعْدَدْتَهَـا أَعْدَدْتَ شَعْباً طَيِّبَ الأَعْرَاقِ

الأُمُّ رَوْضٌ إِنْ تَعَهَّدَهُ الحَيَا بِالرِّيِّ أَوْرَقَ أَيَّمَا إِيْـرَاقِ

الأُمُّ أُسْتَاذُ الأَسَاتِذَةِ الأُلَـى شَغَلَتْ مَآثِرُهُمْ مَدَى الآفَاقِ

( حافظ إبراهيم )

الأُمُومَة أعظمُ هِبَةٍ خَصَّ الله بها النساء

( ماري هوبكنز )

العَيْشُ مَاضٍ فَأَكْرِمْ وَالِدَيْكَ بِـهِ والأُمُّ أَوْلَى بِإِكْـرَامٍ وَإِحْسَـانِ

وَحَسْبُهَا الحَمْلُ وَالإِرْضَاعُ تُدْمِنُهُ أَمْرَانِ بِالفَضْلِ نَالاَ كُلَّ إِنْسَـانِ

( أبوالعلاء المعري )

لم أطمئن قط ، إلا وأنا في حجر أمي

( سقراط )

لَيْسَ يَرْقَى الأَبْنَاءُ فِي أُمَّةٍ مَا لَمْ تَكُنْ قَدْ تَرَقَّـتْ الأُمَّهَـاتُ

( جميل الزهاوي )

من روائع خلق الله قلب الأم

( أندريه غريتري )

أَحِنُّ إِلَى الكَأْسِ التِي شَرِبَتْ بِهَا وأَهْوَى لِمَثْوَاهَا التُّرَابَ وَمَا ضَمَّا

( المتنبي )

حِينما أنْحَني لأقّبلَ يَديكِ،

وأسكبُ دُموعَ خُضوعي فوقَ صدركِ،

واستجدي نظراتِ الرضا من عينيكِ..

حينها فقط..

أشعر باكتمال رُجُولتي

( إسلام شمس الدين )

وَاخْضَعْ لأُمِّكَ وأرضها فَعُقُوقُهَا إِحْدَى الكِبَـرْ

( الإمام الشافعي )

لن أسميكِ امرأة ، سأسميكِ كل شيء

( محمود درويش )

الأمومة : أنصع رمز لنجاح المرأة في دنيا البقاء والوجود

( أمين سلامة )

قلب الأم مدرسة الطفل

( بيتشر )

لم أعرف معنى الأمومة إلا عندما رزقت بولد،

حينها عرفت أن كل ما أقدمه لأمي

لا يساوي ليلة واحدة سهرت فيها من أجلي

( عادل سالم )

إني مدينٌ بكل ما وصلت إليه

وما أرجو أن أصل إليه من الرفعة

إلى أمي الملاك

( لينكولن )


وقيلا ايضا عن الام
الام مدرسه اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق

الام روض ان تعهده الحيا بالري اورق ايما ايراق

حافظ ابراهيم


اوجب الواجبات اكرم ا امي ان امي احق بالاكرام

حملتني ثقلا ومن بعد حملي ارضعتني الي اوان فطامي

ورعتني في ظلمه الليل حتي تركت نومها لاجل منامي

معروف الرصافي


كنزي الحقيقي هو امي .. مارسيل بروست


يعرف الطفل امه من ابتسامتها .. فرجيل


لم اطمئن قط الاوانا في حجر امي .. سقراط


حب الام لايشيخ ابدا .. دوريون


قلب الام مدرسه الطفل .. بيتشر


مدرستي الأولى علي صد ر امي .. كورناي


إني مدين بكل ما وصلت إليه وما أرجو ان أصل إليه من الرفعة إلي أمي الملاك .. ابراهام لنكولن


من روائع خلق الله الأم .. اندريه غريتري


الأم التي تهز السرير بيمينها تهز العالم بيسارها .. نابوليون بونابرت


أعظم كتاب قرأته امي .. ابراهام لنكولن


الأم لا تقول هل تريد بل تعطي .. مثل انجليزي


الرجال من صنعتهم أمهاتهم .. بلزاك


تضطر الأم لمعاقبه ولدها ولكنها سرعان ما تأخذه بين أحضانها .. مثل ارمني


من فقد أمه فقد ابويه .. مثل نيجيري

تحياتي لكي ياقلب المحبه
وكل عام وانتي في خير

المرتضى اسماعيل الطايفي

سجينة الأحزان يقول...

كلماتك شفافة رقيقة نابعة من قلب صافي صادق الأحساس تخللها مشاعر دافئة حنونة ... هذة هي الأم مهما كتبنا ومهما شكرنا لا نوفي أبدأ بحقها


الله يخليها لنا ويخليها لك



حبيت أرد لك الزيارة للمدونتك

دمت بود