الجمعة، مايو 20، 2011

أمطري أيتها السماء


















أمطري أيتها السماء ....






ها قد بدأ المطر بالهطول وخلف نافذة مكتب جلست أراقبه بشوق لأن أسير تحته دون توقف ودون أن أعرف إلى أين أمضي .

وهذا هي زخات المطر الجميلة وصوت الرعد المخيف، كل هذا كان كافيا ً لأن امسك بالقلم وأداعب المطر قليله بكلمات ٍ أظنها

 ستكون قليله بحقه فكم كنا نلعب ُ تحته سعيدين فرحين تتشابكُ أيادينا ً معا ً ونرقص ونحن نغني تلك الأغاني الجميلة، فهل يذكرون

 أم أنا وحدي التي أذكر ذلك؟
فكم تحته بكينا حينما تعانقنا عناقا ً حارا ًوتركنا أيدينا المتشابكة تفترق ولم نلتقي بعد ُ فهل يذكرون أم أنا وحدي التي أذكر!
آهـ أيها المطر كم أنني أحمل بين زخاتك حكايا جميلة ومؤلمة أيضا ،أيتها السماء أمطري ولكن لا تبكي ، فأنا نحب ُ المطر

ولا نحب ُ بكائك فلا تبكي وتقسو علينا وتمطري سيولا ً، بل أمطري ماءا ً حلو المذاق .

أيتها السماء أمطري! فإني مُذ كـُنتُ صغيره وأنا أراقب المطر خلف شباك ِ غرفتي الصغيرة وأعلم بأنه لا يأتي إلا بالخير

 فأمطري، ولتمطري خيراً لا شر..

أيتها السماء أمطري! فإني أؤمن بأن المطر يغسل ُ الأرض من دنس البشر فأمطري بقوه كي تطهريها وتعيد الحياة لهـا .
أمطري أيتها السماء الزرقاء الشامخة ُ بلا عمد .

أمطري أيتها السماء ُ الزرقاء ُ فأنك تُحيين قلوب قد ماتت منذ الأزل.

أمطري أيتها السماء ولا تتوقفي ، أخاف أن لا أحي حتى تمطري ثانية ً ولا أنعم بخيرك فأمطري من أجلي أيتها السماء .

أمطري ..

أروي قلوب المحبين العطشى بقاء أحبتهم ..

أروي قلوب الثائرين وأسقهم علهم يسكنون ..

أروي قلوب الحاقدين ونقها من حقدهم ..

أروي قلبي الهائم بقاء أبي وموطني وقربيني أليهم ُ..

أيتها السماء مع كُل قطرة أوصلي سلامي لهم ُ وقبلي جبينهم فإنني بشوق ٍ لهم ، ثم أشرقي بشمس صُبحِك الدافئ ُ

 ليتغلغل بين أضلع الفراق وتنكسر قيوده ويعود شمل ُ الأحبة من جديد، ثم أمطري وأمطري ولا تتوقفي ..







همسه : اشكر كل من سأل عني واعتذر لغيابي الطويل وأعدكم بأنني سأكون بالقرب منكم
ومدوناتكم الجميلة .. وهذه الخاطرة كتبت في شهر مارس عند هطول المطر


 

هناك 17 تعليقًا:

للوش يقول...

زخـآت من المطر ...
شتـآءٌ عآبث ...
وتذآكرٌ نحملهـآ لآ ندري إلى أي فصلٍ تقودنـآ
و الدفء في أجسـآدنـآ ... جمـآد


قلب المحبة

كـآن للحرف معكِ حكـآية ...
كـ الأموآجِ أتيتي تمطرينـآ إحسـآسـآ
فما أروع ما جادت به قريحتكـِ
كلماتها من نور و تحمل بين طياتها
نار من الشوق و الحنين
و لكن لن تطوى صفحات الوفاء
مهما طال الزمن مادام نور الحب موجود
جميلةٌ أنتي و أكثر ...
وعوداً حميداً ..
لـ قلبكِ أنفـآس اليـآسمين

Amwaj يقول...

قلب المحبة أنت قلب الإبداع قبل كل شيء
اسمتعت جدا بقراءة هذه الخاطرة :)
سلمت يداكِ عزيزتي



آخر الغيبات يارب :)

ريــــمــــاس يقول...

صباح الغاردينيا
قلب المحبة ماأروع حرفك
وهتان إبداعك بللنا كـ زخات مطر
؛؛
؛
مصافحة أولى
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: ريماس ::
أسعد الله أوقاتك بكل خير
متمنيًا أن تكوني في أحسن حال
فلقد افتقدنا قلمًا غاليًا
أما بالنسبة لخاطرتك المطرية
فلقد أمطرت أحرفك دررًا وإبداعًا
خاطرة متألقة
أرق التحايا ^_^

قلب المحبة يقول...

غاليتي للوش

تواجدكِ دائما هنا يثريني
ويزيدُني أملا ً وثقه بقلمي
فلا ترحميني عبق تواصلك..

قلب المحبة يقول...

غاليتي أمواج

كوني بقربي فأنا منك استنشق ُ ريحق الإبداع..

كوني بخير

قلب المحبة يقول...

الآخت: ريماس

مصافحتك الاولى شرف ٌ لي حقا ً

فلا تحرمينا هذه الزيارة..

قلب المحبة يقول...

الأستاذ محمد القويري

شكرا ً لتواجدك هنا استاذي
ورأيك يُشرفني حقا ً


سلامي لك

... سعد الحربي ... يقول...

الحمد لله على السلامة

شرفتِ التدوين وأهله أختي

موضوع رائع جداً بروعتكِ.

كلمات شاعرية وجميلة جداً.

دمتي للإبداع يا مبدعة.

محمد يقول...

المدونة رائعة وشكرا لك واتمنى لك مزيد من النجاح ....

أحمد محمدي يقول...

المطر تطهير . التطهير صلاة . الصلاة دين . الدين سعادة

شكرا لكل الفرحة المبثوثة هنا

الشبكة العربية يقول...

الكلام جميلة والمدونة جميلة جدا والمر قعلا خير بارك الله فيك تمنياتى لك بالتوفيق ...

minamona1987 يقول...

http://adabi.icongrat.com
للحصول علي اقوي موضوعات
لمدونتك واشعار وروايات
وكل الادب وكل ماتريد
تعالا معنا
وكن لمدونتك حصريات

متاهات يقول...

كلما بدأ هطول المطر .. اتذكر انشودة المطر للسياب ..

شكرا

غير معرف يقول...

http://www.ar-blogger.com/vb/showthread.php?t=13031

hany adieb يقول...

كلمات جميلة ايتها العاشقة للمطر
المطر يحمل الخير و احيانا يحمل فيضانات
و يحمل اخطار ، اوافقك في امنياتك و اشاركك هذا الامل الجميل
رائعة مدونتك يشفرني زيارتك

بسّام الكثيري يقول...

اصالة الشخص تظهر في قوة حنينه الى ارضه ومهده و احبته و اهله ، مشاعر هطلت تعبيرا عميقا و شجنا فخالطت قطر السماء عذوبة في الوصف و التعبير

،، بالتوفيق