الخميس، أكتوبر 14، 2010

التفوق الذي لا يفتحُ بابا ً للتحقيق تلك الأحلام ..!!

مدخل:

الحُلم ..
الألف : أيام ٌ طول من السهر المثمر ..
اللام: لا لتقاعس مهما كانت الصعاب ..
الحاء : حياة ٌ أفضل لغد ٍ مشرق ..
اللام : للوحة ٌ من الإبداع للوصول لسلم النجاح ..
الميم : مثابرة ٌ مهمة ..






تشرق شمس الصباح معلنا عن بدء يوم جديد يوم جميل مشرق
بأشعة ذهبيه تداعب جبين المبدعين المتميزين تدعوهم لتميز أخر..
مهما ثبطهم المثبطون مهما سارت الرياح عكس ما يريدون..
مهما اقتلعتهم ظروف الحياة وصعابها لأن التفوق لا يأتي بسهوله كما نظن ..



التفوق
التاء: تميز وإتقان..
الفاء: فـوزٌ ونجاح..
الواو: وقـارٌ وتأني..
القاف: قـمـةٌ وانجاز..



ولكن كيف إذا كانت تلك المعاني السامية لتلك الحروف مجرد معاني لا أكثر؟!
كيف إذا كان التفوق لا يعطي شيئا بل ويقتل دائماً ؟
كيف إذا كان المتفوقون يجلسون عند أبواب المساجد يمدون الأيادي؟!
كيف إذا كان هذا التفوق الذي سعوا من أجلة وسهروا له أياما وأيام حرموا أنفسهم من الحياة ..
حلموا به... حلموا معه... وحلم بهم هو أيضا يضيع أمام ناظريهم..؟
كيف إذا كان التفوق شهادة لا أكثر توضع في الأدراج وتطوى إلى الأبد لأنها في عالمنا لا تعني شيئا...
فلماذا ذلك؟ ألسنا دائما نشجع أبنائنا على الدراسة والمثابرة؟!
ألسنا نوبخهم إذا أضاعوا علامة؟
ألسنا نحن من نضرب لهم قصص المتفوقين والمتميزين ونجاحاتهم؟
لماذا حينما ساروا على ما قلنا لهم وما قيل لهم لم يحصلوا شيئا سوى الدموع والحزن والأسى؟
فمن يجيب علي لماذا؟
لماذا ذلك الشاب بعد أن ثابر من أجل الجامعة وذلك التخصص وكرس نفسه من
 أجلها رآه سرابا لا أكثر..
رآه بئرا في صحراء قاحلة يستحيل ذلك إلى في دنيا الأحلام اليقظة..
لماذا تلك الفتاة جلست في المنزل بين الجدران الأربع وحينما نسألـُها كم معدلك؟
 تُـجيب 97% ،
ثم ضع علامة َ تعجُـب كبيرة لأننا حقا ً لا نعرفُ السبب ...!
هل تحقيق الحُـلمِ في عالمِـنا ضربٌ من الخيآآل ..!؟
ربما فكل شيء ٍ في عالمنا ممكن لأنه عالم المستحيلات ..









مخرج :
تعريف الحُلم بالمعنى الصحيح السوي ..
الألف : أيـام ٌ طـِوال من السهر لا تجني شيئا ً ..
اللام : لا للحلم نعم لتقاعس ..
الحاء : حياة ٌ بلا هدف لا حلم ..
اللام : لا تحقيق الآمال نعم لدفنها بالرمال ..
الميم : من المستحيلات السبع كلمة حلم ..



حقا ً إنه ذلك التفوق الذي لا يفتحُ بابا ً للتحقيق تلك الأحلام ..

هناك 28 تعليقًا:

المجهول يقول...

جميل جدا عزيزتي التفصيلات هذه للحروف .. فأكثرنا يمر عليها مرور الكرام .. سعدت بها .. تحياتي لك

غير معرف يقول...

ما زالت الاحرف تزدات بفكرك وحبرك
فكوني بخير

نواف العطا

ويبقى الأمل يقول...

ليس من طباعي ولا أحب أن أكون عليه .. هذا الشجن المطل بظلاله عبر هذه السطور .
ورغم ما سردتيه عن ما آلت إليه بعض التجارب لماذا تغضي الطرف عن تجارب وأحلام مشرقة .

وأيضاً فإن الأحلام هي من الأشياء القليلة في الحياة التي ليس لها أسوار ولا أبواب لكي يمنعك أحد من دخولها .. فكيف لنا أن نتركها ونرحل إلى ما هو أدنى منها ...
============
تحياتي العاطرة

تركي الغامدي يقول...

تدوينة في الكثير من الحوار النفسي ، يحتمل صور مختلفة من المعاناة ، وفي النهاية ليس كل حلم يتحقق ولا كل مايتحقق كان حلم !
تحياتي لشخصك الكريم

غير معرف يقول...

الأحلام مفتاح الرقيّ والإنتاج ...
واليأس فأسٌ يحطم الحلم و الأمل في كل حين ...
وكأني بكِ على مرافئ اليأس أختي , فلا تخذلك الأمواج المتضاربة , ولا تحبطك العواصف ... كوني لها , فأنت أكبر بقلبك !

أنثى جموح

قلب المحبة يقول...

الاستاذ المجهول

شكراا لمرورك الكريم..

قلب المحبة يقول...

الاستاذ الكريم نواف العطا..

وازدات جميلاا ً بقرائتك لها


شكراا لك

قلب المحبة يقول...

الاخت الفاضلة
ويبقى الأمل


ليس شجنا ً أكثر ما أنه واقع ٌ أعيشه أنافكتبة لا أكثر لإيصال فكرة في مخيلتي

وارفع اعتذاري لك إن كان فيها شجن أزعجك


تواجدك ونقدك زادني سعادة
فأتمنى التواصل

قلب المحبة يقول...

الاستاذ الفاضل تركي الغامدي

وتحياتي لشخصك الكريم
ومرروك الجميل هنا

قلب المحبة يقول...

اختي الفاضلة
انثى الجميل

إن كان هناك خلفي أقلام ٌ مثلكم تبعث فيني الأمل، فلن أدع الرياح العاتية توقفني


شكراا لك

للوش يقول...

●●

ومـآزآل حرفكِ ينهمر من ينـآبيع العذوبة والصفـآء

صبـآحكِ إكليل الأوركيد
قلب المحبة

دائمـآ مـآ يحملنـآ حرفكِ للبعيد حيث الركون بين جنبـآت الجمـآل
حرفٌ مرهف و متدفقُ العطـآء من بين الحلم والوآقع
يسطر للعذوبةِ عنوآن
ومـآزلت أظمـأُ لـ حرفكِ
لـ قلبكِ أنفـآس الأوركيد

ويبقى الأمل يقول...

ام ام ام ام

سقــط سهــواً

انا اخوكي .. ويبقى الأمل

أحمد محمدي يقول...

الدنيا اولها بكاء اوسطها عناء واخرها فناء
الدنيا سراب يحسبه الظمآن ماءً

يوميات شحات يقول...

شكرا على البوست

بسّام الكثيري يقول...

كلام يستحق التأمل ..

بالتوفيق

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: قلب المحبة ::
أسعد الله أوقاتك بكل خير ..
جميل جدًّا ما سطرتيه هنا ..
إنها فلسفة واقعية ..
ولكن برأيي
أن النجاح لا يتوقف عند وظيفة ..
وكلما يقفل باب
فلنبحث عن ألف باب

أطيب الأماني

قلب المحبة يقول...

غاليتي للوش

ومازلت انتي تحفزيني لتقديم الافضل

شكرا لهذا الإطراء الجميل

قلب المحبة يقول...

اعتذر أخ ويبقى الأمل

فلاشك أنه سقط سهوا

قلب المحبة يقول...

الاخ : احمد محمدي


شكراا لهذا الكلام

قلب المحبة يقول...

اخ يوميات شحات

الشكر لك على المرور

قلب المحبة يقول...

الاستاذ بسام الكثيري

ومروك يستحق الشكر عليه

فشكرا لك

قلب المحبة يقول...

الاستاذ: محمد القويري

وأوقاتك جمعيا ًاستاذي

لا اضيف على ماقلت سوى الشكر

شكراا

مُـنتظر المُـوسَـوي يقول...

هنا فلسفة جميلة و رائعة
وفِكر أروع ..
والأكثر روعة هي الحقائق المؤلمة
وكيف يمكن للحقائق المؤلمة أن تكون رائعة !! لا يحدث ذلك إلا في عالمنا.
ستتحقق الآحلام يوماً بالتأكيد.
فقط هي بحاجة إلى من يحافظ عليها

قلب المحبة يقول...

الأستاذ منتظر الموسوي

شكرا لزيارتك لقلمي البسيط..

المرسلة "دال" يقول...

قد ذكرت حقيقة مرة حصلت في زمننا
لكن لا يأس مع الحياة ولاحياة مع اليأس
ولا تحزني من هذه الصور فأغلب المتفوقون يبدأون حياتهم على طريق الأشواك
هي سنة الحياة عزيزتي
وسترين قريبا تبدل الأحوال

ولكن يظل ما ذكرت حقيقة ولكن المتفوق سيتفوق على هذه الظروف
كعادته

كوني بخير

المرسلة "دال":)

سفيرة المحبه يقول...

صباح الخير
مدونه جميله راقت لي كثيرا :..]
وكلام رائع و معبر
وفقك الله اختي
تحياتي لك ^_^

قمر الـوجود يقول...

جميل ما قرأت ..
كل يوم يحمل لنــا رياح قد تروق لنا وقد نشقا .. وليس لنا غير الصبر والحمد

مودتي

جمعية كيان يقول...

مدونه رائعه جدااا....شكرا لك