السبت، أكتوبر 02، 2010

فليتك يا أبي ..!

فليتك يا أبي تعلمُ بحبي واشتياقي ..
فليتك يا أبي تعلمُ كم دموعي تسبِقُ دعواتي ..
يا أبي ألم يطل فراقُ أم أن أخطأتُ بالحسابي ؟
أخبرني يا أبي ألم تحن للقائي ..!؟
أم أبنائك الآخرين يغنون عني ..؟
أبي .. كلما جلستُ في غرفتي لوحدي ..
أتعلمُ ماذا أفعل في كل يوم وأنا في عزلتي ..!
أُ حضر ألبوم الصور وأتأمل فيك علني حين أراك أعرف بعض منك ..
ولكن حينما أمسك الصورة في يدي يا أبي ..
دموعي تسبقني ثم أقبلها لعل تلك القبلة تصل لك ولو كنتَ بعيداً عني ..
أبي أعلـم أن رحمة الله تسع كُــل شيء ..
وكلي أمل أن تسعني رحمته فيني ..
كي أراك لو دقيقه لا طمع بالكثير يا أبي ..
صبرتُ طويـلاً وآن أن يمل صبري ..
آن لصبري أن يصرخ ويقول متى القيا يا أبي ..؟

هناك 11 تعليقًا:

تركي الغامدي يقول...

خاطرة تنبض بشوق جارف نحو الأب ، وأنه وإن لم ينال أحد الأبناء شيئاً من عطفه لأسباب مختلفة كهذه الحالة إلا أن حبه يسكن الفؤاد ، فاللهم اجعل في قلب هذا الأب فيضاً من الرحمة والعطف يشمل به جميع أبنائه ، وألا تأخذه في محبتهم أي نزعة ميل ، اللهم آمين .

شهرزاد الحكايا يقول...

جميل جدا .. أن نعبر عن حبنا .. بأحاسيس الطفولة والمراهقة والنضج .. سلمت الأنامل.

للوش يقول...

صرخةْ أُنثى خرجتـْ منْ أعمآق طُفوله
ب ِ صوتـْ اشتيآق ل ِ تدوي بِ إنفجآر شعوري ثآئر ،
يُلمْلِمـْ أشلآئهُ حبر القلمـْ ،،

::

أبتآه
يآحروف يترنمـ ْ بِهآ قلبي ويستلذُ ب لحنهآ نبضي ،
قيدي يأسرني يُعِيقني سلآسُلْ من عذآبـْ أنتَ منْ
شدْ وثآقهآ بِ كل قسوة بِ لآ رَحْمه لِ ينُتفضَ جسدي بِشهقآتـْ ألمـِ
وتموتـ ْرُوحي ب ِكآسِ مُعَآنآه منْ صُنعِ يديكَ ل ِأتجرع ويلآتـْ
ويسكنْ عيني تعبـْ وتُحلقْ طيور القلق ْ ع أجوآئي الحزينه وتَنْقُر
بآبـْ مُستقبلِي لِ يتهشمـ ْحِلمي وتجف ارض حياتي من امطآرِ أمل ْ
ف أنُوح في مسآءآتــْ تتوسدْ الحَسْرهْ وتتلظى ع جمرْ الوجع
ل ِ ترسمني بِ لوحة حرمآنْ ومرآره ،
::

أبتآه

قآحلة أرضي شفآهي لآ يرويهآ الأ احرفكَ ، ومجآعه تنسآل بِ وجدآني
لآ يسدْ رمقهآ إلآ أرغفة حنآن ورحمه وبرد ٌ قآرسْ يدبـُ بِ أركآن أضلعي
لأ يُدفئني سوى إحتوآْ ءب ِ إإحتِضآنكَ لي ،
رجآءآً عودآ ف بعدكَ يُحرقني ،،

:::

قلب المحبة

إحسآسي أصمـْ لآ بل أعمي لِ يغفل هكذآ نصْ مُتوج
بِ كتلة مشآعِر نآبعه مْ نهرِ فؤآد صآدق ، كتلة هآئله منْ العآطفه
المُندلقه ب ِ إسلوبــْ أسر
تنآغمـْ الأحرف والإحسآس عزفــْ لحْنآً بِ رآئحة اليآسمينْ
لِ أتنفسْ همسآ مُرهفآ رغمـ سُكونْ االشجنْ بينْ أحشآئِهِ،
يآمُخمليه الحرفْ ولؤلؤية الإحسآس المُشعْ ، يآر قيقة وغآليه
لِكـ نكهه خآصة ومذآق أخـــرْ ،تجذبــْ إحسآسي إليكـ ،
دمتـِ مُشرقه ب شمس أملٍ لأ تغيبــْ عن سمآء عمــركـِ ،،

أسرآبـــْ طُيور سعآدة تكتظُ بهآ أيآمكـِ ...
وقبلةً توشمـْ بوحكـِ ب ِ العذوبه والتميز ..!

قلب المحبة يقول...

استاذي الكبير
تركي الغامدي ..

يسعدني هذا التواجدك ..

واللهم امين ..

شكرا لك

قلب المحبة يقول...

الاخت : شهرزاد


الجميل هو تواجدك هنا بي حروفي المتواضعه ..

لا حرمنا هذا التواجد أبدا ً


شكرا لك

قلب المحبة يقول...

غاليتي للوش

اضفتي الكثير في ما كتبته هنا ..
وزدت الموضوع جملا ً ..


شكرا لهذا الإطراء ..

جايدا العزيزي يقول...

رائعه تلك الكلمات

رغم الكم من مساحات الحزن

اشكرك


تحياتى

قلب المحبة يقول...

الحزن لا يفارق حياتنا كما هي الحروف

سُعدت بك كثيراً

اتمنى أن لا تكون الزيارة الأولى والأخيره


شكرا لك الاخت جايدا

~nouf يقول...

http://nouf-1989.blogspot.com/2010/10/blog-post.html

غير معرف يقول...

هذا الاشتياق للعناق مضني
والصبر حل أمثل وأجمل
كوني بخير ومتفائله وعيشي
الفرح في حياتك ولا تنظري
لكل ما هو مظلم
والميت ليس له إلا الرحمه والدعاء
رحم الله امواتنا واموات المسلمين
ولكِ كل الود

نواف العطا

M.Elosaily يقول...

رائعة ومميز
تسلم ايدك