الاثنين، مايو 11، 2009

فـ آآآه على هؤلاء المساكين ...!؟



رأيت ملامح الطفولة الحزينة المحرومة منقوشة ٌ على جبين وجهه الطفولي ، ملامح ٌ نقشتهـا قسوة الحياة التي لاتعرف أن تفرق بين أن هذا طفل لايعي شيء وهذا رجل مسن ٌ كهـل أرهقته الحياة ...!

حاولت أن أعيـد البسمة له إلا أنه أبى أن يفسح المجال لي وظل في سكونة شارد الذهن وكأن على عاتقه هموم ٌ كـ قمة الجبال في عظمتهـا وشموخهـا لا يهزهـا ريا حٌ عاتيه ، وفجأه وإذا بـه ِ ينهـا كـ قمة جبل ٍ ثليجي أشرقت عليه شمس ُ الحياة فـأذابت كتـل الثليج من حولهـا ،، سمعته يـأن بينه وبين نفسه حاول أن يخفي بكائة ولكن لم يقـدر فقط ظهـر كـُلُ شيء ٍ للعنـان بكى ذلك الطفـل بكاءً يقطع القلب ، نعم بكي وسمعته يبكي ، فقلت له مالذي أبكاك أيهـا الصبي الجميـل ..!؟ فنظر إلي نظرة ً لم أعـي معنـاهـا هـل ينظرة يقول فيهـا لما الفضـول ..!؟ أم هـي نظرة يقـول فيهـا أريـد أن أتحدث ولكني خائف أن يشيب شعرك من مـا ستسمعين ...!؟

وفجــآة ...!!

يـا طفل ..!! كررتهـا مرات ٍ ومرات والإجابـة ُ واحده هـي صمت ٌ عميق مخيف ، ركض الطفـل تحت شجرة ٍ وارفة الـظلال وبيدة كراسة وألوانه الخشبية وبدأ يرسم ويرسم بسكون ٍ جميـل ينوب عن رسـام ٍ موهوب قتلت موهبته ومن ثم توقف وتحدث إلي أخيرا ً سمعت صوته الصغير الجميـل فقـال :ولدت محرومـا ً من أعظم نعمة إلا وهـي وجود أمي وأبي وبقيت ُ أنـا وخت ٌ لـي تصغرني بـ ثلاث ِ سنين ولم نملك من يـُعيننـا على مشاق هذه الدنيـا فـ أجبرت على أن أعمـل وأنـا في هذا السن من أجـل رغيف ِ خـُبـز ٍ أقسمة إلا نصفين لاختي ولي ، فماذا فعلت لأتحمـل هذا كله ...!؟

ابكاني ذلك الطفل بكاءً حارا ً فكم كنـا لا نأهبه كم من المـال أنفقنـا ورمينـا هنا وهناك ،حقا هذا الفطـل حرك فيني مشـاعر كانت ميته تمـاما في داخلي ..
ولكن ماذا سيفعـل كـل طفل يتيم شارد يجوب الطرقات من أجـل رغيف ِ خبز لا نعلم هل تقوي صلبة ....
فـ آآآه على هؤلاء المساكين....!؟
عودة بغيــاآآب طويل ..

هناك 19 تعليقًا:

riyadh يقول...

أول تعليق وسأعود

riyadh يقول...

أشكرك كل الشكر على هذا الإختيار الجميل الذي يحمل وينقل لنا معاناة ويذكرنا بأخ إسمه اليتيم

مشتـــاق يقول...

حقاً .. كثير منا يشكو الهموم والضغط .. ولكن حين يرى عينات كهذه يحقر نفسه .. طفل ونصف رغيف فقط

وانت لذيذ النوم هانئ البطن تشكو مم .؟؟


اشكر الطرح الجميل
تقبلي مروري

للوش يقول...

قلب المحبة
حمداً لله ع لى سلامتك

قلب المحبة
عندما نبحر في هذه الحياة
ولا نجد المرسى ،،، نعلم ان رحلتنا هي الاقسى ،،،
فبحر الظلمات يزداد سواد ،،، والامواج تضرب بلا هواد ،،،
فالسفينة تكون ضائعه ،،، وللغرق لقمة سائغه ،،،
فإن قاوم القبطان ،،، فهو بذلك السلطان ،،،
الذي يسير نحو بر الامان ،،،
فلا يأس مع الحياة ..
ولا حياة مع اليأس ..
فجزيرة السعادة ،،، لا يصلها الا من هو فالرياده ،،،
فلا ترضى بغير هكذا مكان ،،، لتكون سيداً في هذا الزمان ،،،
فلا تتوقف بالبحث عن تلك الجزيره ،،، حتى وان كان سبل الوصول اليها خطيره ،،،
فما بعد الشقاء .. الا الراحه بالوصول واللقاء ..
فلا تستسلم لليأس ،،، ولتكن شديد البأس ،،،
فلا تصل للسعادة ،،، الا بقوة الإراده ،،،

بإختصار

هذي بيتين لخالد الفيصل
يامدور الهين ترى الكايد احلى
وأسأل مغني كايدات الطروقي
الزين غالي لكن الازين اغلى
ولكل شرايٍ بضاعه وسوقـي

قلب المحبة يقول...

الآخ الكريم riyadh

كلامك صحيح ..

سيعدة بالمرور ..

××
××

المشتاق ..

مرورك هو الجميـل ليس طرحي ..

××
××

للوش ..
اضفت اضافة جميلة على ماكتبت ..
شكرا لك غاليتي ..


:)

princess-6yoob يقول...

نعم بعد الغياب الطويل..

أشرقتِ غاليتي من جديد..

صدقتي أخيتي..

فالإنسان لايعلم مدى النعم التي حوله الا بفقدانها..

واسأل الله بأن لا يحرمنا منها..
والحمدلله على كل نعمة أنعمنا بها..

دمتي بألف خير..

الغـــــدوف يقول...

اجدتي وابدعتي كما اعدت منك
ولا غرابة في إبداعك

شكرا لك ولتميزك الجميل كل مرة


كوني بخير غاليتي

قلب المحبة يقول...

اهليييين برنسس

شكرا لمرورك الكريم ولإضافتك الرائعة ..

:) سيعدة بوجدك دائما ..


الغدوف..

تميزي يكمل بكم ..

شكرا لك

سجينة الأحزان يقول...

عزيزتي قلب المحبة

جميل ما خطتة يداكي بالفعل الواحد يحمد ربة على النعم الي هو فيها

والدول ولله الحمد مو مقصرة على الأيتام ورعايتها لكن لا غني عن تعويض الأم والأب

الله يخليهم لنا جميعاً

وسلمتي على الطرح الجميل

قلب المحبة يقول...

سجوونة ..

سلمت ِ أنت على المرور الدائم هنا ..

:)

د.ريان من مدونات اكتب يقول...

صباحكم خير ,,قلب المحبة
كانت مصافحة جميلة لأحرفكم الرائعة
أعجبني الأسلوب وشدني النص بطريقة
جميلة وسعدت ان قهوة صباحي كانت
على طاولة احرفكم ,,فكم هنالك من شبه
دمتم بكل ود
ويومكم عطر

د.ريان

hamada يقول...

يفتح باب بيت المدونين ذراعيه لكل الموهبين في :
1/ القصة القصيرة
2/ الشعر بشتى أنواعه
3/ الرواية "رواية سنوية سنقوم بنشرها في الجريدة"
4/ المقال الصحفي
إذا وجدت في نفسك القدرة على المشاركة أرجوا التواصل معي على الميل التالي
arabicsabah@yahoo.com
شروط المسابقة
1/ ..............................
2/ .............................
3/ ..............................
لا يوجد شروط الشرط الوحيد هو العمل الجيد , والعمل المحترم البعيد عن الإسفاف
المقالات أرجوا أن تكون تخص الانسان العربي , تاريخه , عاداته وتقاليده , مقالات إجتماعية وثقافية ....
أرجوا التفاعل معنا في الجروب على العنوان التالي
http://www.facebook.com/group.php?gid=45202724108#/group.php?gid=78080770039

غادة يقول...

قلب المحبة ..

مساء الإخلاص ..

ما أروعكـ غاليتي حينما تجسدين معاناة أشخاص يتشاركون معنا في هذا المجتمع ولكن كثيرا ما نظلهم بالغفلة عن حقوقهم ..

كتبت حرفكـ بكل إحساس صادق لامس شغاف القلب ..

ماشاء الله مبدعة في تصوير الحس ..

أمنياتي القلبية بأن تظلي أنثى مشاعرية كما عرفتكـ ..

وردة (F)

عروس الاشعار - الشركسيّه يقول...

|

مدونه جميله
وكاتبه اجمل ...
لله درك ياباذخه ..
كل الود لـ|قلبك

|

ذكرى الجروح يقول...

عوداً حميداً :)

اليتيم لا يحتاج فقط للمال بل أيضاً لمن يربت على كتفه
ويمسح دموعه
ويحتضنه
لكننا أصبحنا في زمن " نفسي نفسي "
شكراً لأنك بعثرتي تلك المشاعر

احساسك صادق لذلك خرج من قلبك ووصل لقلوبنا سريعاً

دمتِ بخير

Barrak يقول...

كلام يعوّر القلب

احساس انثى يقول...

يسعد صباحكـ ياربـ^^

مااصعبـ الكلامـ بعيون الاطفال الحزينهـ..

عندما تفقد الإبتسامهـ ولا تجد غير الحزن يااهـ كم هي مؤلمهـ

،،

شكراً لجمال احرفكـِ

الجـــوري..كـــلام الصمــــت يقول...

مساء الخيير..

اسمحيلي انا ماقدر اقرا هالكلام ومااعلق,,,

كل موضووع كاتبته باحساااااااااااااااااس لايووصف اهنييج على هالمدونه..

ومنكم نستفييد :)

ღ White Rose ღ يقول...

تحيّة عظمى تليق بإحساسك ,,


فكم هو مؤلم حالهم حين نتبصر بحالنا وحياة البذخ التي ننغمس فيها ,,


حقيقة لحسن حظي اني اليوم وفقت في اكتشاف هذا المتفح النابض بالجمال .. دمت رائعة ولك مودتي ~